كابادوكيا

عن كابادوكيا . . .

كبادوكيا (بالعربية: قبادوقيا، قبادوقية، قبادق، قباذق بكسر الذال، باليونانية: Καππαδοκία، بالفارسية: کاپادوکیه) كان اسم تاريخي لإقليم في آسيا الصغرى (تركيا الحديثة). وهي اليوم تقع في منطقة نوشهر.

في زمان هيرودوت، نقل أن الكبادوكيون قد سكنوا المنطقة الممتدة من جبال طوروس إلى حدود بحر اليوكسين (البحر الأسود). وهي بذلك، تكون محدودة من الجنوببجبال طوروس التي تفصل ما بين قيليقيا ومن الشرق بنهر الفرات والمرتفعات الأرمنية، ومن الشمال بإقلسم البنطس التاريخي، ومن الغرب بـ ليكاونيا وغلاطية الشرقية.

استمر استخدام اسم قباذق في مصادر غربية وفي التقليد المسيحي عبر التاريخ، وهو لا يزال يستخدم على نطاق واسع دولي في مجال السياحة للدلالة على هذه المنطقة المتميزة بأعاجيبها الطبيعية، لا سيما بظاهرة المداخن الجبلية الطبيعية en وميراثها التاريخ والحضاري الفريد. وفي الأزمنة التي سبقت العهود الهلنستية، تتالت على سكنى المنطقة الفرس ثم الحيثيين ثم الآشوريين فاليونانيين. وقد تم هلينة (أي تحوّلهم إلى الحضارة الهلنستية) كل هذه المجموعات. أما خلال العصور الوسطى، وبعد استيطانالأرمن في ثيمة كبادوكيا خلال العهد البيزنطي، غزت هذه المنطقة العديد من القبائل التركية، فتلاها استيطانهم فيها. ومنذ عام 1915، شكلت القوميات التركية الغالبية العظمى من سكان هذه المنطقة.  . .  ويكيبيديا 

كابادوكيا التاريخ و الطبيعة . . .

كابادوكيا، المدرجة في منظمة اليونسكو العالمية في قائمة طبيعية والتراث الثقافي في عام 1985 باسم ‘حديقة جوريم الوطنية وكابادوكيا، “هو واحد من أكثر الأمثلة الأصلية من الانسجام بين الطبيعة والمستوطنات البشرية.

مع تراكيب جيولوجية رائعة لها، وكذلك منحوتة مستوطناتها في الصخور، بكنائسها وركوب الخيلوانها لا تزال من المدن التحتية ، كابادوكيا هي واحدة من تلكالأماكن النادرة  على وجه الأرض و  التي هي على حد سواء الطبيعية والمراكز الثقافية.

المجتمعات التي عاشت ولا تزال تعيش في كابادوكيا، وكابادوكيا التي تم اختيارها كموقع استيطاني من قبل العديد من الحضارات على مر التاريخ، وكانت هذه المرحلة قد شهدت أحداث مهمة في التاريخ الثقافي للأناضول، والتي أصبحت متكاملة تمامارمع الطبيعة والتاريخ، حافظوا على أنماط حياتهم على الرغم من كل المصاعب المستمدة من الرياح والطقس و البيئة الطبيعية.

في كتابها – Geographica- ، (الأناضول في القرنالثاني عشر، والثالث عشر، والرابع عشر) سترابو التي عاشت تحت الإمبراطور الروماني أوغسطس، وصفت كابادوكيا باعتبارها منطقة واسعة تمتد ل جبال طوروس في الجنوب، أكساراي في الغرب، ملاطية في الشرق و البحر الأسود الشرقي و ضفاف في الشمال.

الأماكن السياحية في كابادويكيا

البالونات الطائرة

رحلة منطاد الهواء الساخن هي فريدة من نوعها من كل التجارب الأخرى و الرحلة تشعرك أن لا وجود لإحساس الحركة،السفر على ارتفاعات تصل إلى 1500 قدم، والشعور بنوع من السلام والهدوء  وتشاهد جمال الجبال من فوقها.

Zelve

زيلف هي واحدة من أفضل الأمثلة على كهوف (كهف ساكن) المجتمعات الموجودة الى يومنا هذا، وتجسد قدرة الإنسان على تكييف نفسه لبيئته بطريقة متناغمة ، لأن الصخور البركانية والأقماع توفر العزل من الحرارة  فيها من الصيف والشتاء

قرية Çavuşin

مثل العديد من القرى القديمة في كابادوكيا، تم التخلي عن Cavusin القديمة منذ عدة عقود بسبب الانهيارات ا، وتقع القرية الحالية Cavusin على الطريق . القرية  القديمة ، مع مساكن الصخر والبيوت الحجرية، ولها العديد من المناسك الأخرى.

كابادوكيا

هي عجائب جيولوجية، هي المنطقة التي أنشأتها تآكل الحجر البركاني اللين عن طريق الرياح والمطر منذ قرون. وتشتهر بتكويناتها الصخرية الطبيعية المذهلة والتي استخدمت في كل شيء من الاسكان الى الكنائس والقرى الكاملة تحت الأرض .

دعـنـا نـتـصـل بـك

الاستثمار في اسطنبول, عقارات للبيع في تركيا